واحد من أكتر الأسئلة جدلا على تاريخ البشرية هو “سؤال البيضة ولا الفرخة الأول؟”، بس الخبر الكويس أن الجدل ده أتحسم علميا والسؤال أتحل، وبدون مقدمات الأجابة هي البيضة الأول، وخلونا نفسر ده علميا.
أولاً كان في فرخة بس من نوع تاني قبل الفرخة اللي بنشوفها اليومين دول وقبل البيضة كذلك كان أسمها “الفرخة البروتو” وبعد شوية تهجين على تطورات وراثية تمت على مدار سنين على نسل “الفرخة البروتو” لحد أما باضت بيضة الفرخة اللي بنشوفها دلوقتي، فبالتالي البيضة كانت قبل الفرخة لكن اللي العلم لسه موصلش هو مين كان الأول بيضة الفرخة البروتو ولا الفرخة البروتو.
لكننا نطلع من هنا بنظرية أن الأصل الأول وبعد كده تطوره بيجي بعديه، وحتى ده اللي مفروض نعمله في حياتنا ونعمل بمقولة أحد أصدقائي أما قالي لي “دور على أنك تبقى موجود قبل ما تدور على أنك تبقى مميز”، وبالمثل ممكن نطبق الموضوع ده على أخر الأتجاهات المنتشرة وهو ما يسمى بتحدي كيكي.
قبل ما تعمل تحدي كيكي لازم يكون عندك السيارة الأول، علشان كده مش منطقي بعض ردود الأفعال الغريبة زي عمل تحدي كيكي بعربيات الأجرة أو مستخدم أحد التطبيقات زي أوبر أو كريم، في حين لم يدرك كتير من الناس أن الأولى أمتلاك مقومات التحدي قبل ما تعمله وكل ده بسبب أن الأغلب بيركز على النتيجة قبل ما يشوف أسبابها وده بيتم على حاجات كتير في حياتنا حتى على مستوى الأستثمار.
كتير من الناس بيركز على الأرباح وجني الثروات قبل ما يركز على الأسبابها، حتى في سوق الفوركس والبورصة نادراً ما بنحلل صفقاتنا الكسبانة ونعرف أسباب المكسب لكن دايماً بندور  على أسباب الخسارة ونحلل ونراجع على الصفقات الخسرانة، والعكس كمان بيحصل وبيكون سبب في مشاكل كتير وعلى سبيل المثال أما تختار مشروع خاص بتلاحظ أزاي غيرك قدر يحقق المكاسب من المجال اللي أنت بتستثمر فيه ولكن نادراً ما بتعرف أزاي نفس الشخص ده قدر يتجنب الخسائر والعثرات اللي عدت عليه في أستثماره.
تحليل أسباب المكاسب والخسائر هي النقطة الفارقة ما بين الرابح والخاسر في سوق المال بالذات والأسواق التانية كذلك، وده السبب اللي بيخلينا كموقع بيقدم خدمة النسخ نعرض لك تاريخ الأستراتجيات المختلفة بالتفصيل وبنقدم لك أعدادات متقدمة مفصلة لتحكم في مخاطر وعمليات التداول اللي بتم من خلال محفظتك، لأن في التفاصيل دي بتكمن النقطة الفارقة اللي بتحدد طريقك مع المكاسب أو الخسائر.
شارك الموضوع مع اصدقاءك للاستفادة